منتديات OmarDz



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
قوانين المنتدى يجب التسجيل بأسماء عربية محترمة , يمنع وضع صور شخصية و تواقيع غير اسلامية , أي مخالفة تحذف العضوية مباشرة .

شاطر | 
 

 درس من الحياه (الحكيم والامير)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحمة زينة العمر


avatar


انثى
البلد : جزائري وافتخر
عدد المساهمات : 110
نقاط التميز : 140
التقييم : 0
العمر : 23
المدينة : ghardaia
( رسالة sms )

ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين


ربنا هب لنا من أزواجنا و ذرياتنا قرة أعين و أجعلنا للمتقين اماما , رب اجعلنى مقيم الصلاة و من ذريتى ربنا و تقبل دعائنا,

ربنا اغفر لى و لوالدى و للمؤمنين يوم يقوم الحساب
(***

اللهم اليك اشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس ياأرحم الراحمين انت رب المستضعفين وانت ربي الى من تكلني..الى بعيد يتجهمني ام الى عدو ملّكته امري ان لم

مُساهمةموضوع: درس من الحياه (الحكيم والامير)   السبت أكتوبر 29, 2011 3:39 am

أراد حكيم القصر أن يعطي الأمير الصغير ولي العهد درسا في الحياة...,
فسأله: مولاي, ما هو المعدن الذي يستهويك و يستميلك من دون المعادن؟,

فأجاب الأمير الصغير بثقة :


الذهب بالطبع,
فسأله مرة أخرى :
و لم الذهب؟
فأجاب بثقة أكثر من سابقتها :
لأنه ثمين و غالي و هو المعدن الذي يليق بالملوك,
صمت الحكيم لساعه
و
لم يجب ثم ذهب الى الخدم و قال اصنعوا لي تمثالين بنفس الشكل و لكن أحدهما
من الذهب الخاص و الآخر من الطبشور, و اطلوا الأخير بطلاء ذهبي ليبدو كأنه
ذهب خالص.

بعد يومين أتى الحكيم بالأمير أمام التمثالين و قد غطاهما, فنزع الغطاء عن التمثالين فانبهر الأمير لجمال صنعهما و اتقانهما,

فسأل الحكيم :
ما رأي الأمير بما يرى؟.
فأجاب الأمير :
انهما تمثالين رائعين من الذهب الخالص,
فقال الحكيم :
دقق يا مولاي ألا ترى فرقا بينهما؟,
فقال :
كلا.
فكرر الحكيم :
أمتأكد يا مولاي.

فقال الأمير بغضب :
قلت لك كلا لم أرى, ألا تدرك أن كلام الملوك لا يعاد,
فأشار
الحكيم الى خادم كان يمسك دلو ماء, فرشق الخادم الماء على التمثالين بقوة ,
فصعق الأمير عندما رأى تمثال الطبشور يتلاشى... ولكن تمثال الذهب كان
يزداد لمعانا

فقال الحكيم :
مولاي, هكذا الناس, عند الشدائد من كان معدنه من ذهب يزداد لمعانا و من كان من طبشور يتلاشى كأنه لا شيء .

عن
أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: تجدون الناس
معادن، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، وتجدون خير الناس
في هذا الشأن أشدهم له كراهية، وتجدون شر الناس ذا الوجهين الذي يأتي
هؤلاء بوجه ويأتي هؤلاء بوجه.

فليكن معدنك ذهبا.. لا يتغير مهما عصفت به الأزمان..
واختر من الصحبة خيار المعادن.. الذين لا يشوبهم مع الزمان شك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
درس من الحياه (الحكيم والامير)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات OmarDz :: الأقسام العلمية و الأدبية :: منتدى القصص و الروايات-
انتقل الى: